منتدى ثقافى إسلامى ينافش قضايا الأمة ، وهموم الناس ، وأحوال السياسة ، ومشكلات الشباب بأفكار جادة ورؤى واعية


    الإخلاص

    شاطر
    avatar
    كلمات من نور
    المدير العام
    المدير العام



    الدولة : مصر
    رقم العضوية: : 39
    عدد المساهمات : 3309
    عدد النقاط : 5984
    العمر : 49
    المهنة : أم لأربعة من البنين ووالدهم
    تاريخ التسجيل : 10/03/2010

    .
    1- كيف تتلذذ بالصلاة
    2- صرخة أنثى ملتزمة : بكل بساطةأريد زوجاً بكراً






    منقول الإخلاص

    مُساهمة من طرف ÙƒÙ„مات من نور في الخميس مايو 06, 2010 3:17 pm




    بسم الله الرحمن الرحيم

    {وما أُمِروا إلا لِيَعبُدوا اللهَ مُخلِصينَ له الدينَ}
    {فمَنْ كان يرجو لِقاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عملاً صالحاً ولا يُشْرِكْ بعِبادَةِ رَبِّهِ أحداً}
    الاخلاص
    الإخلاص: (الإخلاص إفراد الحق سبحانه في الطاعة بالقصد، وهو أن يريد بطاعته التقرب إلى الله تعالى دون شيء آخر من تصنعٍ لمخلوق أو اكتسابِ مَحْمَدَةٍ عند الناس أو محبة مدحٍ لمخلوق أو معنى من المعاني سوى التقرب إلى الله تعالى. وقال: ويصح أن يقال: الإخلاص تصفية الفعل عن ملاحظة المخلوقين) .
    الإخلاص: (ترك العمل من أجل الناس رياء، والعمل من أجل الناس شرك، والإخلاص أن يعافيك الله منهما) .
    الإخلاص: (الإخلاص سِرٍّ بين الله وبين العبد، لا يعلمه ملك فيكتبه ولا شيطان فيفسده ولا هوىً فيميله) .

    مكانة الإخلاص :
    • الإخلاص الركن الأول لقبول العمل
    • الإخلاص أساس العمل و روحه
    • فضل النية و الإخلاص
    • صلاح القلب موقوف على إخلاصه
    • الإخلاص وصية الله للمرسلين و أمره إليهم و إلى أممهم
    • الإخلاص هو أصل الدين و قاعدته فهو التوحيد العملي ، و هو خلاصة الدعوة النبوية ، و هو قطب القرآن
    • الإخلاص ساق الإسلام
    • الإخلاص روح الدين و لباب العبادة و تيارها
    • الإخلاص هذا الركن الركين
    • الإخلاص اللب و الجوهر
    • الإخلاص كلمة التوحيد
    • الإخلاص دين
    • أعز شيء في الدنيا
    • الإخلاص سر تحول القلوب
    • المخلص صبور ثابت
    • شرط لصحة العمل
    • الناس يُبعثون على نياتهم
    • الإخلاص هو الفطرة التي فطر الله الناس عليها
    • الإخلاص به قوام الأمة
    • الإخلاص النور الذي يقذفه الله في قلب من شاء من عباده
    • الإخلاص و الصدق مع الله دليلٌ على حسن العمل
    • الإخلاص مطلوب لصلاح الحياة
    • حرص السلف على النية الصادقة و الإخلاص
    • صحة الفهم و حسن القصد
    • الجزاء الكبير و العطاء العظيم للطاعة عند تمكن الإخلاص منها ، و إن كانت يسيرة



    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ
    يا نــور علـــى نـــور
    اجعل في قلبي نـــور
    اجعل في سمعي نـــور
    اجعل في عيني نـــور
    اجعل كلامي نــور
    واحميني من نفـــــسي...

    http://mamanooor.blogspot.com
    avatar
    شيرين يوسف
    .
    .

    مشرفة قسم الحياة والمجتمع

    الدولة : مصر
    رقم العضوية: : 47
    عدد المساهمات : 1103
    عدد النقاط : 1173
    العمر : 31
    المهنة : التربية والتعليم
    تاريخ التسجيل : 18/03/2010

    .
    فتا ة تغازل الشيخ محمد العريفى

    اللهم اغننا بحلالك عن حرامك وبفضلك عمن سواك



    منقول رد: الإخلاص

    مُساهمة من طرف شيرين يوسف في الجمعة مايو 07, 2010 10:42 am

    اللهم املأ قلوبنا بالاخلاص
    avatar
    كلمات من نور
    المدير العام
    المدير العام



    الدولة : مصر
    رقم العضوية: : 39
    عدد المساهمات : 3309
    عدد النقاط : 5984
    العمر : 49
    المهنة : أم لأربعة من البنين ووالدهم
    تاريخ التسجيل : 10/03/2010

    .
    1- كيف تتلذذ بالصلاة
    2- صرخة أنثى ملتزمة : بكل بساطةأريد زوجاً بكراً






    منقول حقِيقَةُ الإِخْلاَصْ

    مُساهمة من طرف ÙƒÙ„مات من نور في الخميس سبتمبر 23, 2010 5:18 pm






    حقِيقَةُ الإِخْلاَصْ






    اعلم‏:‏ أنَّ كل شيء يُتَصَوَّر أن يشوبه غيره، فإذا صفا عن شوبه وخلص عنه؛ سُمِّي إخلاصًا‏.‏



    والإخلاص يضاده الإشراك، فمن ليس مخلصًا؛ فهو مشرك، إلا أن الشرك درجات‏.



    فالإخلاص في التوحيد يضاده الشرك في الإلهية‏.‏



    والشرك منه جلي، ومنه خفي، وكذلك الإخلاص، وقد ذكرنا درجات الرياء فيما تقدم في بابه، وإنما نتكلم الآن فيمن انبعث لقصد التقرب، ولكن امتزج بهذا الباعث باعثٌ آخر، إما من الرياء، أو من غيره من حظوظ النفس‏.‏



    ومثال ذلك، أن يصوم لينتفع بالحمية الحاصلة بالصوم مع قصد التقرب، أو يعتق عبدً ليتخلص من مؤونته وسوء خلقه، أو يحج ليصح مزاجه بحركة السفر، أو للتخلص من شر يعرض له، أو يغزو ليمارس الحرب ويتعلم أسبابها، أو يصلى بالليل وله غرض في دفع النعاس عن نفسه ليراقب رحله أو أهله، أو يتعلم العلم ليسهل عليه طلب ما يكفيه من المال، أو يشتغل بالتدريس ليفرح بلذة الكلام، ونحو ذلك، فمتى كان باعثه التقرُّب إلى الله –تعالى- ولكن انضاف إليه خاطر من هذه الخواطر حتى صار العمل أخف عليه بسبب من هذه الأمور؛ فقد خرج عمله عن حدِّ الإخلاص‏.‏





    والإنسان قَّلما ينفكُّ فعل من أفعاله وعبادة من عباداته عن شيء من هذه الأمور، فلذلك قيل‏:‏ من سلم له من عمره لحظة واحدة خالصة لوجه الله –تعالى-؛ نجا؛ وذلك لعزة الإخلاص، وعَسُرَ تنقية القلب من هذه الشوائب؛ لأن الخالص هو الذي لا باعث عليه إلا طلب التقرُّب من الله –تعالى.‏





    قيل لسهل‏:‏ أيُّ شيء أشد على النفس‏؟‏ قال‏:‏ الإخلاص، إذ ليس لها فيه نصيب‏.‏





    واعلم‏:‏ أنَّ الشوائب المكدِّرة للإخلاص متفاوتة، بعضها جَلَي، وبعضها خفي.



    ومن الرياء ما هو أخفى من دبيب النمل، وحاصله أن مادام العامل يفرِّق بين مشاهدة الإنسان والبهيمة في حالة من العمل؛ فهو خارج عن صفو الإخلاص، ولا يسلم من الشيطان إلا من دقَّ نظره، وسعد بعصمة الله –تعالى- وتوفيقه‏.‏





    وقد قيل‏:‏ ركعتان من عالم أفضل من سبعين ركعة من جاهل، وأريد به العالم بدقائق آفات الأعمال حتى يخلص عنها، والجاهل ينظر إلى ظاهر العبادة، وقيراط من الذهب الذي يرتضيه الناقد خير من دينار يرتضيه الغِرُّ الغبي‏.‏







    المرجع: منهاج القاصدين

    للشيخ: أحمد بن قدامة المقدسي -رحمه الله-

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أبريل 22, 2017 11:23 pm