منتدى ثقافى إسلامى ينافش قضايا الأمة ، وهموم الناس ، وأحوال السياسة ، ومشكلات الشباب بأفكار جادة ورؤى واعية


    إعدام الجاسوس إيلى كوهين (كامل أمين ثابت)

    شاطر
    avatar
    كلمات من نور
    المدير العام
    المدير العام



    الدولة : مصر
    رقم العضوية: : 39
    عدد المساهمات : 3309
    عدد النقاط : 5984
    العمر : 50
    المهنة : أم لأربعة من البنين ووالدهم
    تاريخ التسجيل : 10/03/2010

    .
    1- كيف تتلذذ بالصلاة
    2- صرخة أنثى ملتزمة : بكل بساطةأريد زوجاً بكراً






    يد إعدام الجاسوس إيلى كوهين (كامل أمين ثابت)

    مُساهمة من طرف ÙƒÙ„مات من نور في الخميس مايو 20, 2010 4:34 pm




    ايلى كوهين
    إعدام الجاسوس إيلى كوهين (كامل أمين ثابت)
    السؤال هو : كم ايلى كوهين موجودين الآن فى المنطقة العربية ولا يعرفهم أحد ...... شوف انت .....


    كتب ماهر حسن ١٨/ ٥/ ٢٠١٠
    هو إيلى كوهين المولود فى ٢٦ ديسمبر ١٩٢٤ بالإسكندرية هاجرت عائلته إلى إسرائيل ولحق بهم عام ١٩٥٥‏ وعاد إلى مصر‏ واعتقل فى ‏١٩٥٦. ‏
    وبعد عام، سافر إلى إسرائيل ورأى فيه الموساد مشروع جاسوس جيد فتم إعداده لزرعه فى سوريا ورتبت له المخابرات الإسرائيلية قصة ملفقة مفادها (أنه سورى واسمه كامل أمين ثابت وأنه رجل أعمال هاجر إلى الأرجنتين)، استقر كوهين لعام فى الأرجنتين واكتسب وضعا متميزاً لدى الجالية العربية هناك وخلال المآدب الفاخرة التى يقيمها كان الدبلوماسيون السوريون على رأس الضيوف‏ ‏ولم يكن يخفى حنينه إلى وطنه سوريا
    لذلك لم يكن غريباً أن يرحل إليها فى يناير ‏١٩٦٢ حاملا معه باقة من التوصيات لعدد من الشخصيات المهمة فى سوريا وبعد أقل من شهرين كان الموساد يتلقى أولى رسائله التجسسية بعدما نجح فى إقامة علاقات مهمة‏‏ مع ضباط الجيش وكان يزورهم فى مواقعهم وكانوا يتحدثون معه بحرية إلى أن تم الكشف عنه وهناك قصتان الأولى سورية وتقول إنه بمرور سيارة رصد اتصالات خارجية للأمن السورى ضبطت رسالة مورس صادرة من المبنى الذى يسكن فيه وتأكدوا من صدور البث من شقته وتم القبض عليه،
    أما الرواية الثانية فهى مصرية على لسان رفعت الجمال (رأفت الهجان) حيث شاهده فى سهرة عائلية فى تل أبيب وقدمه مسؤولون فى الموساد للهجان الذى كان على علاقة صداقة مع طبيبة شابة من أصل مغربى اسمها (ليلى) وفى زيارة لمنزلها شاهد صورة كوهين مع امرأة
    وقالت إنه إيلى كوهين زوج شقيقتها ناديا وهو باحث فى وزارة الدفاع وفى أكتوبر ١٩٦٤ كان الهجان فى روما يتفق على أفواج سياحية وفى الشركة السياحية وجد صورة كوهين فى إحدى المطبوعات العربية ومكتوباً تحتها الفريق أول على عامر والوفد المرافق له بصحبة القيادى بحزب البعث كامل أمين ثابت ولم يكن كامل هذا سوى إيلى كوهين الذى سهر معه الهجان فى إسرائيل وسارع الهجان بلقاء (قلب الأسد) محمد نسيم
    وقال له إن كامل أمين ثابت جاسوس إسرائيلى فى سوريا وتأكد الأمر للجميع وطار صلاح نصر مدير المخابرات المصرية آنذاك إلى دمشق والتقى الرئيس السورى أمين الحافظ،وتم اعتقال كوهين وأعدم فى مثل هذا اليوم ١٨ مايو ١٩٦٥ فى دمشق وفى هذا يقول (رأفت الهجان) لقد حضرت جنازته فى إسرائيل بين رجال الموساد

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 1:05 pm