منتدى ثقافى إسلامى ينافش قضايا الأمة ، وهموم الناس ، وأحوال السياسة ، ومشكلات الشباب بأفكار جادة ورؤى واعية


    الحلم سيد الاخلاق

    شاطر
    avatar
    أمل هاشم
    .
    .

    مشرفة قسم القضايا العامة

    الدولة : فلسطين
    رقم العضوية: : 52
    عدد المساهمات : 402
    عدد النقاط : 513
    المهنة : ست بيت...وهي دي شوية..؟؟!!
    تاريخ التسجيل : 23/03/2010

    .
    إلى امرأة تعيش بقلبى



    26052010

    يد الحلم سيد الاخلاق

    مُساهمة من طرف أمل هاشم



    كان ابي "رحمه الله" يردد : الحلم سيد الاخلاق ..وكان لله الحمد يتحلى بهذا الخلق الجميل حتى انني كنت احسبه ضعفا وكنت للاسف غير مقتنعة لصغر سني وقتها..
    الان ومع مرور الزمن ومع اطلاعي على سيرة من سبقونا من الانبياء والصحابة وجدت بالفعل انه كان محقا "رحمة الله عليه" فحلمك على خصمك سيضعفه ويقويك..
    اقرأوا معي هذه المقتطفات عن الحلم وتدبروا كيف يجب ان يكون المسلم الحق....
    اولا يجب ان نعرف ان الحلم هو "ضبط النفس، وكظم الغيظ، والبعد عن الغضب، ومقابلة السيئة بالحسنة. وهو لا يعني أن يرضي الإنسان بالذل أو يقبل الهوان، وإنما هو الترفع عن شتم الناس، وتنزيه النفس عن سبهم وعيبهم"

    ............


    أسلم الطفيل بن عمرو الدوسي، واستأذن الرسول صلى الله عليه وسلم في أن يذهب ليدعو قبيلته (دوْسًا) إلى الإسلام، فأذن له الرسول صلى الله عليه وسلم، لكنهم لم يستجيبوا للطفيل؛ فرجع إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقال: إن دوسًا قد عصت وأبت؛ فادع الله عليهم، فاستقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم القبلة، ورفع يديه، فقال الناس: هلكوا؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم سيدعو عليهم، ودعاؤه مستجاب. فدعا النبي صلى الله عليه وسلم وقال: (اللهم اهدِ دوسًا وائتِ بهم) [متفق عليه]. ثم رجع الطفيل إلى قبيلته فدعاهم مرة ثانية إلى الإسلام، فأسلموا جميعًا. وهكذا كان النبي صلى الله عليه وسلم حليمًا يدعو للناس ولا يدعو عليهم.

    ***************

    ذات ليلة، خرج الخليفة عمر بن عبد العزيز ليتفقد أحوال رعيته، وكان في صحبته شرطي، فدخلا مسجدًا، وكان المسجد مظلمًا، فتعثر عمر برَجُلٍ نائم، فرفع الرجل رأسه وقال له: أمجنون أنت؟ فقال عمر: لا. وأراد الشرطي أن يضرب الرجل، فقال له عمر: لا تفعل، إنما سألني: أمجنون أنت؟ فقلت له: لا .
    فقد سبق حلم الخليفة غضبه، فتقبل ببساطة أن يصفه رجل من عامة الناس بالجنون، ولم يدفعه سلطانه وقوته إلى البطش به.

    ***************

    كان الصحابي الجليل الأحنف بن قيس، شديد الحلم حتى صار يضرب به المثل في ذلك الخلق، فيقال: أحلم من الأحنف. ويحكى أن رجلا شتمه، فلم يردَّ عليه ومشى في طريقه، ومشى الرجل وراءه، وهو يزيد في شتمه، فلما اقترب الأحنف من الحي الذي يعيش فيه، وقف وقال للرجل: إن كان قد بقي في نفسك شيء فقله قبل أن يسمعك أحد من الحي فيؤذيك.
    ويحكى أن قومًا بعثوا إليه رجلا ليشتمه، فصمت الأحنف ولم يتكلم، واستمر الرجل في شتمه حتى جاء موعد الغداء، فقال له الأحنف: يا هذا إن غداءنا قد حضر، فقم معي إن شئتَ. فاستحيا الرجل ومشى.
    مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

    avatar

    مُساهمة في الأربعاء مايو 26, 2010 9:27 am من طرف ÙƒÙ„مات من نور

    أمل

    جزاكي الله خيرا .حقا ما يقعل أن تسعة أعشار الخلق في التغافل .....وسبحان الله لدينا دروس تعلمنا الكثير ولكن نحتاج أن نقرأ ونتعلم ونعي هذه الدروس ....سلمت يداكي
    avatar

    مُساهمة في الخميس مايو 27, 2010 1:02 am من طرف أمل هاشم

    كلمات من نور...
    معك حق يا اختي..الدروس والعبر كثيرة ولكن من يتعلم ويعي العبرة..؟؟
    avatar

    مُساهمة في الجمعة مايو 28, 2010 5:43 pm من طرف ساهر الليل

    جزاك الله خيراً وشكراً على المشاركة القيمة
    avatar

    مُساهمة في الجمعة مايو 28, 2010 11:40 pm من طرف أمل هاشم

    ساهر الليل كتب:جزاك الله خيراً وشكراً على المشاركة القيمة

    ساهر الليل....

    شكرا لك على المرور ...
    واتمنى اكون عند حسن الظن
    avatar

    مُساهمة في الأحد مايو 30, 2010 4:19 pm من طرف محمد الجرايحى

    الأخت الفاضلة: أمل هاشم
    بارك الله فيك وأعزك
    وأشكرلك هذه المشاركة الطيبة
    وجعلها الله فى موازين حسناتك
    اللهم آمين

    أخوك
    محمد
    avatar

    مُساهمة في الإثنين مايو 31, 2010 4:29 am من طرف شيرين يوسف

    الحلم سيد الاخلاق
    ولكن ما نري اليوم عكس ذلك تماما
    فنري يوميا
    ان الغضب هو سيد الموقف
    اشكرك امولة علي طرحك القيم
    avatar

    مُساهمة في الإثنين مايو 31, 2010 7:22 am من طرف أمل هاشم

    محمد الجرايحى كتب:الأخت الفاضلة: أمل هاشم
    بارك الله فيك وأعزك
    وأشكرلك هذه المشاركة الطيبة
    وجعلها الله فى موازين حسناتك
    اللهم آمين

    أخوك
    محمد

    الاخ الفاضل استاذ محمد....
    الشكر الكبير لك على مرورك الكريم..
    وشكرا على التثبيت Very Happy
    avatar

    مُساهمة في الإثنين مايو 31, 2010 7:25 am من طرف أمل هاشم

    شيرين يوسف كتب:الحلم سيد الاخلاق
    ولكن ما نري اليوم عكس ذلك تماما
    فنري يوميا
    ان الغضب هو سيد الموقف
    اشكرك امولة علي طرحك القيم

    شيرينا...

    كل القيم تغيرت في هذا الزمن الرديء..زمن تخلينا فيه عن اصالتنا وديننا
    فاصبحنا كالهشيم تذروه الرياح..
    ادعو الله ان يثبتنا على صراطه السوي وان يمنع عنا الغضب وتبعاته..

    الشكر الكبير لك على المتابعة
    avatar

    مُساهمة في الثلاثاء يونيو 01, 2010 6:52 am من طرف بنوته مصرية

    أتمنى أن يعود الحلم ليتسيد الموقف
    جزاك الله خيراً
    أموووولة
    avatar

    مُساهمة في الثلاثاء يونيو 01, 2010 1:03 pm من طرف أمل هاشم

    بنوته مصرية كتب:أتمنى أن يعود الحلم ليتسيد الموقف
    جزاك الله خيراً
    أموووولة



    كلنا نتمنى يا صديقتي...

    مُساهمة في الأربعاء يونيو 02, 2010 4:20 pm من طرف أ/ أحمد عبد المنعم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الأخت الفاضلة : أمـــل هاشم

    جزاك الله خيرا على هذه الكلمات الرائعة التى تذكرنا بأهم الصفات التى يجب أن يتحلى بها المؤمن فالمؤمن العاقل يدرك طريق الصواب حتما ويسلكه فإن كان صبرا وأناة سلكه وإن كان حلما وروية مشى فيه وإن استلزم الأمر شدة عبر إليها واقتحم فالتوازن الأخلاقى هو حقيقة الإيمان والعقلانية هى محققته
    avatar

    مُساهمة في الخميس يونيو 03, 2010 3:20 am من طرف أمل هاشم

    أ/ أحمد عبد المنعم كتب:بسم الله الرحمن الرحيم

    الأخت الفاضلة : أمـــل هاشم

    جزاك الله خيرا على هذه الكلمات الرائعة التى تذكرنا بأهم الصفات التى يجب أن يتحلى بها المؤمن فالمؤمن العاقل يدرك طريق الصواب حتما ويسلكه فإن كان صبرا وأناة سلكه وإن كان حلما وروية مشى فيه وإن استلزم الأمر شدة عبر إليها واقتحم فالتوازن الأخلاقى هو حقيقة الإيمان والعقلانية هى محققته

    الاخ الفاضل احمد عبد المنعم.....

    اولا..ارحب بك بين صفحات منتدانا الغالي وان شاء الله تفيد وتستفيد....
    ثانيا..."فذكّر إن نفعت الذكرى.." صدق الله العظيم..
    اغلبنا يعي اهمية التحلي بالاخلاق الاسلامية الرفيعة ،نتحدث ونتفاخر بها ..ولكن عندما يحين اوان الممارسة الفعلية وكون الانسان على المحك باي حدث كان، فانك تجد الاغلبية نسوا ما علموا او تعلموا لانهم لم يهذبوا انفسهم على الممارسة...

    شكرا لك اخي على مرورك الكريم
    avatar

    مُساهمة في الثلاثاء يونيو 15, 2010 2:49 pm من طرف محمد الجرايحى

    الأخت الفاضلة
    أمل هاشم
    مبارك عليك حصولك على مدونة من مدونات أصحاب التميز
    إلى الأمام دائماً
    أخوك
    محمد
    avatar

    مُساهمة في الثلاثاء يونيو 15, 2010 11:59 pm من طرف أمل هاشم

    الاخ الفاضل استاذ محمد...
    تفاجئني دائما بلطفك ..ليس غريبا عليك ولكنه كثير علي واتمنى ان اكون عند حسن ظنك...

    لا يسعني الا ان اشكرك جزيل الشكر ..
    تقديري واحترامي



      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 25, 2017 5:35 am