منتدى ثقافى إسلامى ينافش قضايا الأمة ، وهموم الناس ، وأحوال السياسة ، ومشكلات الشباب بأفكار جادة ورؤى واعية


    أنواع الفتنة

    شاطر

    حامل المسك
    .
    .

    مشرف قسم الطب والصحة

    الدولة : مصر
    رقم العضوية: : 103
    عدد المساهمات : 113
    عدد النقاط : 322
    العمر : 36
    المهنة : طبيب اسنان
    تاريخ التسجيل : 24/05/2010

    .
    كيف أصبح رجلاً ؟



    default أنواع الفتنة

    مُساهمة من طرف حامل المسك في الثلاثاء أغسطس 24, 2010 9:16 am

    أنواع الفتنة


    قال ابن القيم رحمه الله:

    الفتنة نوعان

    فتنة الشبهات وهي أعظم الفتنتين وفتنة الشهوات

    وقد يجتمعان للعبد وقد ينفرد بإحداهما

    فـفتنة الشبهات:

    [سببها]

    من ضعف البصيرة وقلة العلم، ولا سيّما إذا اقترن بذلك فساد القصد وحصول الهوى، فهنالك الفتنة العظمى، والمصيبة الكبرى، فقل ما شئت في ضلال سيء القصد الحاكم عليه الهوى لا الهدى مع ضعف بصيرته وقلة علمه بما بعث الله به رسوله، فهو من الذين قال الله تعالى فيهم:

    {إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الأَنفُسُ}

    وقد أخبر الله سبحانه أن إتباع الهوى يضل عن سبيل الله فقال :

    { يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ }.

    [مآلها]

    وهذه الفتنة مآلها إلى الكفر والنفاق، وهي فتنة المنافقين وفتنة أهل البدع على حسب مراتب بدعهم، فجميعهم إنما ابتدعوا من فتنة الشبهات التي اشتبه عليهم فيها الحق بالباطل، والهدى بالضلال.

    [كيفية النجاة منها]

    ولا ينجى من هذه الفتنة إلا تجريد إتباع الرسول، وتحكيمه في دق الدين وجله، ظاهره وباطنه، عقائده وأعماله، حقائقه وشرائعه، فيتلقى عنه حقائق الإيمان وشرائع الإسلام، وما يثبته لله من الصفات والأفعال والأسماء، وما ينفيه عنه، كما يتلقى عنه وجوب الصلوات وأوقاتها وأعدادها، ومقادير نصب الزكاة ومستحقيها، ووجوب الوضوء والغسل من الجنابة، وصوم رمضان، فلا يجعله رسولاً في شيء دون شيء من أمور الدين، بل هو رسول في كل شيء تحتاج إليه الأمة في العلم والعمل لا يتلقى إلا عنه، ولا يؤخد إلا منه، فالهدى كله دائر على أقواله وأفعاله، وكل ما خرج عنها فهو ضلال، فإذا عقد قلبه على ذلك، وأعرض ما سواه ووزنه بما جاء به الرسول فإن وافقه قبله؛ لا لكون ذلك القائل قاله بل لموافقته للرسالة، وإن خالفه رده ولو قاله من قاله، فهذا الذي ينجيه من فتنة الشبهات، وإن فاته ذلك أصابه من فتنتها بحسب ما فاته منه.


    [نشوئها]

    وهذه الفتنة تنشأ :

    تارة من فهم فاسد،

    وتارة من نقل كاذب،

    وتارة من حق ثابت خفي على الرجل فلم يظفر به،

    وتارة من غرض فاسد وهوى متبع،

    فهي من عمى في البصيرة وفساد في الإرادة.


    [فتنة الشهوات]

    وأما النوع الثاني من الفتنة: ففتنة الشهوات.

    وقد جمع سبحانه بين ذكر الفتنتين في قوله:

    {كَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ كَانُواْ أَشَدَّ مِنكُمْ قُوَّةً وَأَكْثَرَ أَمْوَالاً وَأَوْلاَدًا فَاسْتَمْتَعُواْ بِخَلاقِهِمْ فَاسْتَمْتَعْتُم بِخَلاَقِكُمْ}

    أي: تمتعوا بنصيبهم من الدنيا وشهواتها. والخلاق هو النصيب المقدر،

    ثم قال:

    {وَخُضْتُمْ كَالَّذِي خَاضُواْ}

    فهذا الخوض بالباطل وهو الشبهات.

    فأشار سبحانه في هذه الآية إلى ما يحصل به فساد القلوب والأديان؛ من الاستمتاع بالخلاق، والخوض بالباطل، لأن فساد الداعين إما أن يكون باعتقاد الباطل والتكلم به، أو بالعمل بخلاف العلم الصحيح.

    فالأول : هو البدع وما والاها.

    والثاني : فسق الأعمال.

    فالأول: فساد من جهة الشبهات، والثاني: من جهة الشهوات.

    ولهذا كان السلف يقولون: احذروا من الناس صنفين:

    1- صاحب هوى قد فتنه هواه،

    2- وصاحب دنيا أعمته دنياه.

    وكانوا يقولون: احذروا فتنة العالم الفاجر، والعابد الجاهل؛ فإن فتنتهما فتنة لكل مفتون.

    [أصل كل فتنة]

    وأصل كل فتنة إنما هو من تقديم الرأي على الشرع، والهوى على العقل.

    فالأول: أصل فتنة الشبهة، والثاني: أصل فتنة الشهوة.

    [كيفية دفع الفتنتين]

    ففتنة الشبهات تدفع باليقين، وفتنة الشهوات تدفع بالصبر، ولذلك جعل الله سبحانه إمامة الدين منوطة بهذين الأمرين فقال:

    {وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ}.

    فدل على أنه بالصبر واليقين تنال الإمامة في الدين.

    وجمع بينهما أيضاً في قوله:

    {وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ}

    فتواصوا بالحق الذي يدفع الشبهات، وبالصبر الذي يكف عن الشهوات.

    وجمع بينهما في قوله:

    {وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إبْرَاهِيمَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ أُوْلِي الأَيْدِي وَالأَبْصَارِ}

    فالأيدي: القوى والعزائم في ذات الله،

    والأبصار: البصائر في أمر الله وعبارات السلف تدور على ذلك ...

    وقال جاء في حديث مرسل: إن الله يحب البصر النافذ عند ورود الشبهات، ويحب العقل الكامل عند حلول الشهوات.

    فبكمال العقل والصبر تدفع فتنة الشهوة، وبكمال البصيرة واليقين تدفع فتنة الشبهة، والله المستعان.

    نقله لكم بشيء من الاختصار

    www.aborashed.com

    من كتاب إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان


    للإمام ابن القيم الجوزية رحمه
    ما سعى العبد في إصلاح شيء أعظم من سعيه في إصلاح قلبه ولن يصلح القلب شيء مثل القرآن

    قال ابن الحاج في المدخل: من كان في نفسه شيء - فهو عند الله لاشيء

    قال ابن رجب رحمه الله :"خاتمة السوء تكون بسبب دسيسة باطنه للعبد لا يطلع عليها الناس.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يناير 19, 2017 10:47 pm