منتدى ثقافى إسلامى ينافش قضايا الأمة ، وهموم الناس ، وأحوال السياسة ، ومشكلات الشباب بأفكار جادة ورؤى واعية


    حسّان حتحوت رحمه الله: سنقاتل الناس بالحب

    شاطر
    avatar
    كلمات من نور
    المدير العام
    المدير العام



    الدولة : مصر
    رقم العضوية: : 39
    عدد المساهمات : 3309
    عدد النقاط : 5984
    العمر : 50
    المهنة : أم لأربعة من البنين ووالدهم
    تاريخ التسجيل : 10/03/2010

    .
    1- كيف تتلذذ بالصلاة
    2- صرخة أنثى ملتزمة : بكل بساطةأريد زوجاً بكراً






    default حسّان حتحوت رحمه الله: سنقاتل الناس بالحب

    مُساهمة من طرف ÙƒÙ„مات من نور في الإثنين أبريل 12, 2010 5:14 pm

    حسّان حتحوت رحمه الله: سنقاتل الناس بالحب


    حسان حتحوت.. طبيب من زمن الحب
    نهال لاشين**
    وما الطب إلا حنو السماء على الأرض بالبر والمرحمات

    وكفٌّ سعت بين رب العباد وبين العباد بفيض الحياة

    براءة أيوب من ضره وغاية عيسى من المعجزات

    ببرك أنت وصلت الحياة فكان الأطباء تلك الصلات


    حسان حتحوت طبيب وداعية وشاعر
    هكذا يرى الدكتور حسان حتحوت رسالة الطب.. ذلك الطبيب، الشاعر، الداعية، الذي تجاوز من العمر الثمانين عاما، قضى الشطر الأول منها طبيبا وباحثا ومعلما ناجحا، 40 سنة من الإسهام الوافي بإجازات علمية، و100 بحث منشور في الصحف العلمية، ثم قرر أن يطوي سجل العمل الطبي الذي عشقه وما زال، ليقصر المتبقي من عمره على خدمة الإسلام في أمريكا.

    80 عاما من الأفكار والتجارب والخبرات، إنها تركة أعظم بكثير ممن كانت تركته مالا أو صناعة أو غير ذلك من حطام الدنيا.

    إنها مقدمة بسيطة جدا آثرت أن أبدأ بها؛ ربما لأنها تحمل في طياتها الجوانب الثلاثة لشخصية الدكتور حسان حتحوت. فقد تركت تلك الشخصية بصمة قوية بداخلي منذ لقائي الأول به في أحد المؤتمرات، فدون أي قصد وجدتني أرقب خطواته الهادئة على عكازيه الأسودين، وملامح وجهه الطيب، وكلماته الرقيقة اللطيفة التي يداعب بها الحضور، وصوته الدافئ الرنان، وبسمته التي لا تغادر ثغره. ولم تتملكني الجرأة لأذهب إليه وأحدثه؛ فكانت المبادرة منه -ربما لأن مراقبتي له كانت مفضوحة- ففي أثناء وقوفه مع بعض الحضور ليأخذوا معه صورة تذكارية أشار إليَّ بأن أنضم إلى الصورة قائلاً: "تعالي يا ابنتي، نريد أن يظهر الشباب معنا في الصورة".

    كنت محظوظة بتلك اللقطة التذكارية بالرغم من أني لم أحصل على نسخة منها، ولكنني انتظرت حتى نهاية المؤتمر وقررت أن يكون لي حوار مع الدكتور حتحوت لأعرف سر تلك الجاذبية، خاصة بعد أن ألقى كلمة في ختام المؤتمر اهتز لها الجميع وذرفت لها الدموع لما استشعرناه فيها من صدق ومحبة.

    بكل ود وترحاب وتواضع وافق الدكتور حتحوت على طلبي بإجراء حوار معه، رغم انشغاله وضيق وقته، فكانت سعادتي غامرة. وفي بيته المتواضع على ضفاف النيل كان الحوار.

    لن أطيل عليكم بالكلام، وسأترك لكم الحوار الصوتي ليحدثكم د. حسان حتحوت عن نفسه؛ فسماع صوته أشهى بكثير.

    الحب.. سر الجاذبية

    اكتشفت سر جاذبيته عندما سمعت رده على أول سؤال في الحوار، إنه سؤال تقليدي جدا (كيف يعرِف د. حسان حتحوت نفسه؟).

    "أنا إنسان محب، وأحب الحب. وأعتقد أنه إذا كانت المسيحية الحقة ترتكز على القول "إن الله محبة"؛ فأنا كذلك أرى أن الله أوجز الإسلام كله في كلمتين عندما خاطب نبيه عليه الصلاة والسلام فقال له: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ} (الأنبياء: 107).

    نعم إنه الحب الذي قال طبيبنا فيه:

    ولجت دار الحب بابا فبابا فإنني منه ومن صنعته

    ديني وإيماني وفصل الخطاب في دمعة العيش وفي بسمته

    اشتعل الرأس وشاب الشباب لكنه باق على جدته

    بقدرة الحب أخوض العباب وأرتقي العمر إلى قمته

    وسوف ألقى الله يوم الحساب والحب قرباني إلى جنته

    استمع إلى التعريف كاملا، وطرب قصيدته المُحبة:

    كيف عرف د. حسان نفسه
    قصيدته المحبة
    الأخلاقيات الطبية في زمن فات

    عندما اختار دكتور حتحوت أن يكون طبيبا كان اختيارا من بين أربعة: كلية الحقوق؛ لأنه كان يجد في نفسه محاميا بارعا، وكلية الآداب لأنه كان ينظم الشعر ويهوى الأدب، وكلية الحربية فالضابط يقتل ويُقتل أي يجاهد في سبيل الله، ولكنه آثر أن يكون طبيبا يعالج الصديق والعدو، والقريب والبعيد.

    في زمن مادي تراخت فيه القيم، يرى طبيبنا الطب لونا من ألوان العبادة التي تثري رضا الله أكثر مما تعطي مالاً؛ فهي جزاء مدخر تجده في دنياك وأخراك، ولو استشعر الأطباء أن الطب عبادة لذاقوا لذة العطاء.

    من أجل هذا عاش دكتور حتحوت ربع قرن مع "الدستور الإسلامي لأخلاقيات مهنة الطب" الذي صدر مؤخرا (عام 2004) من المنظمة الإسلامية للعلوم الطبية بالكويت بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط.

    استمع لخلقه الرفيع كطبيب ورحلته مع الدستور:

    الطب زمان والآن
    حياته كطبيب
    ربع قرن مع الدستور
    فلسطين عام 48
    استمع لقصته مع الأسرى الإسرائيليين في حرب 48 بفلسطين:

    الضمير والأخلاق سبيل تفعيل الميثاق
    كيف نعلم الجيل الجديد
    الميثاق.. ضمير وأخلاق

    إنه ميثاق، وما أسهل أن نضع مواثيق على الأوراق ولا نلتزم بها؛ فما السبيل للتفعيل؟

    الضمير والأخلاق، لا سبيل للإصلاح إلا بالضمير. الطبيب وغير الطبيب يستطيع أن يفعل الأفاعيل داخل حدود القانون، والقانون لا علاقة له بالضمير؛ فالضمير هو المصلح الوحيد، إنه صوت الله في الإنسان.

    وبغير الأخلاق لا فائدة؛ فهي تقوم على الإيمان بالله. وطبيبنا الداعية لا يؤمن بوجود علاقة مباشرة بين البشر وبعضهم البعض فلا علاقة بينه وبين زوجته وأبنائه أو أحفاده، وإنما مجمل تلك العلاقات الإنسانية في الأساس علاقة واحدة هي مع الله. فعلاقتك بالناس هي تبع لهذه العلاقة، إن عاملت الناس فأنت تعامل الله، فإن اقتنع الناس بذلك صلح الطب وصلحت التجارة وصلح الكون كله.

    "القدوة الصالحة والكلمة الطيبة هي السبيل لتنشئة أجيال صالحة من الأطباء، وإدخال منهج يتضمن دستور الأخلاقيات الطبية هو أمر هام"، كان هذا رده عندما سألته: كيف نعلم الجيل الجديد القيم الأخلاقية؟

    استمع لرده كاملا:

    من بين أساتذتى
    "من بين أساتذتي"

    ... أو "أطباء علموني" أو "أساتذة لا أنساهم"، كلها مسميات لباب اقترحه د. حسان حتحوت على شبكة "إسلام أون لاين.نت"، يحوي ذكريات تحمل دروسا وقيما أخلاقية ذكر لنا د. حسان البعض منها في مواقف وقصص طريفة يصعب سردها في كلمات ولكن يمكن الاستماع لها.

    كان هذا هو ختام الحوار، لكن لم ينته بعد اللقاء، فأخلاقه الجمة وروحه الطيبة وشخصيته المتواضعة تنضح عليه فلا يترك ضيوفه إلا على باب مصعد البناية التي يقطنها رغم إعيائه.

    وتظهر شخصية الشاعر، فيطلب أن يسمعني أحد أبيات شعره ونحن في انتظار المصعد قائلاً: "تحبي تسمعي أبيات شعر؟" فتبسمت وقلت: طبعا، وسجلت أبياته التي يخاطب فيها الدهر قائلاً:



    اختلفنا أيها الدهر فما بي غير ما بك

    فتعاتبنا وغيري ما يبالي بعتابك

    فتحديت فماذا أيها الدهر حدا بك

    فتحديت فما أجدت كليلات حرابك

    أنا يا دهر إن كشرت لي ناب كنابك

    وأنا إن سقت لي الخيل مكر بسنابك

    أنا غلابك يا دهر وغلاب صعابك

    أنا خواض عبابك ووطاء ترابك

    أنا صيادك يا دهر وحصاد رقابك

    أنا هذا أيها الدهر فماذا في جرابك؟

    استمع إلى أصداء صوته وهو يلقي أبيات الشعر في ساحة بنايته:

    إختلفنا أيها الدهر

    http://www.islamonline.net/Arabic/science/organization/2006/11/01.shtml

    *******************************

    ومن اجمل ما قرأت للكاتب حسان حتحوت رحمه الله كتاب أقرأة و أعيد قرائته مرة بعد المرة هو كتاب ":

    بهذا ألقى الله
    رسالة إلى العقل العربي المسلم

    و بأمر الله قريبا أنقل لكم بعض ما سطره في هذا الكتاب ن رحمه الله و موتى المسلمين آجمعين .
    كلمات من نور


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ
    يا نــور علـــى نـــور
    اجعل في قلبي نـــور
    اجعل في سمعي نـــور
    اجعل في عيني نـــور
    اجعل كلامي نــور
    واحميني من نفـــــسي...

    http://mamanooor.blogspot.com

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 5:34 pm